حياة زوجية هو وهي

لهذه الأسباب لا تدللي زوجك كثيرًا

لهذه الأسباب لا تدللي زوجك كثيرًا

العلاقة الزوجية تقوم على الحب، ويغذيها الاهتمام والاحترام والتدليل المتبادل بينك وبين زوجك، ولكن الواقع العملي يختلف كثيرًا عن الأفكار والأحلام الرومانسية، فطبيعة تحديات الحياة الحديثة، بالإضافة إلى تزايد المسؤوليات والاهتمامات لكلٍ من الزوجين ألقت بظلالٍ من العملية والجمود على العلاقة الزوجية، ما جعل تبادل المشاعر والاهتمام بين الزوجين يبدو صعب المنال، خصوصًا للزوجات.

يعتقد كثيرًا من الزوجات أن الإفراط في إظهار الاهتمام بالزوج وتدليله سلوكًا تستحق به أن تنال ما تطمح إليه من اهتمام زوجها وتدليله، كنوع من الاستجابة للفعل بمثله، ولكن هذا الأسلوب نادرًا ما يأتي بالنتائج المرجوة لأي من الطرفين.

كيف يؤثر تدليل زوجك الزائد سلبيًّا على العلاقة الزوجية؟

1. سيطلب الاهتمام طوال الوقت:

إذا حصلتِ مثلًا على وظيفة جديدة أو بدأتِ دورة تدريبية أو حتى عند قدوم طفل جديد، ستجدين زوجك غير مرتاح بل قد يصل الأمر لحد الغيرة من التغيير الذي سحب منه الاهتمام المطلوب له فقط، المفترض من الزوجة أن تهتم بزوجها ولكن دون الإفراط في تدليله لدرجة كراهية كل ما يسحب منه هذا الاهتمام.

إعلان

2. سيعتمد عليكِ في كل شيء:

سيتكاسل زوجك عن القيام بأبسط الأشياء، مثل إحضار كوب الماء لنفسه، أو ريموت التليفزيون أو التكييف أو تعديل الإضاءة، والعديد من الطلبات التي تبدو بسيطة ظاهريًّا لكنها تستغرق وقتك كله وتشعرين وقتها أنك موجودة فقط لتلبية رغباته.

3. لن يتركك لصديقاتك:

إعلان

يضع الزوج المدلل نفسه مقابل أي شيء آخر يسترعي انتباهك، وبالطبع العلاقات القوية في حياتك مثل علاقة الصداقة لن تكون مفضلة لديه، فهو يراها تسحب الكثير من وقتك، وتأخذ من الحب والاهتمام الذي يجب أن يوجه له وحده فقط. يجب أن يعرف زوجك منذ البداية أنك لديكِ حياة خاصة بكِ، وأصدقاء تقضين معهم وقت بصورة دورية.

4. سيترك الحِمل كله على عاتقك:

تدريجيًّا ستجدين نفسك المسئولة الوحيدة عن المنزل، أنت من تشترين احتياجاته وتهتمين باختيار مدرسة الأطفال، وأنت من تقومين بكل الواجبات بدءًا من تحضير الطعام حتى رمي كيس المهملات كل يوم. فزوجك تعود على أن تكوني أنت المسئولة عن كل شيءيخصه ويخص المنزل والأولاد، ولو فكرتِ في توزيع هذه المسئوليات سيعتبر الأمر تنصلًا وإهمالًا منك.

5. سيجعلك تخططين لكل شيء:

هل ستذهبان لرحلة؟ إذًا أنتِ من عليكِ تحديد الوجهة وحجز الفندق وتذاكر وسيلة المواصلات وترتيب حقائب السفر، كل ما يتعلق بقرارات المنزل المصيرية أنت من يجب مة وجهة نظره أن تتخذيها بصورة آلية. وبالطبع فيما يخص الأولاد، فأنت المسئولة من الألف إلى الياء عن كل قرار يخص حياتهم من الولادة وحتى المرحلة الجامعية.

6. ستتولين مسئولياته بالتدريج:

بالتدريج ستجدين نفسك مسئولة عن مكالماته العائلية، فأنت من تتطمئن على عائلته، ومن يؤدي المجاملات العائلية بدلًا منه، ومن يساعده في ترتيب جدول مواعيد عمله، ومن يختار الهدايا التي سيقدمها … وهكذا.

7. ستذهبين معه في كل مناسباته:

عندما يكون لدى زوجك مناسبة اجتماعية يجب أن تكوني معه وتختارين الهدية الملائمة للمناسبة، وسيكون عليكِ دائمًا مجاملة عائلته وأصدقائه، بينما ستجدينه يتهرب من مناسباتك ولديه العديد من الأعذار، مثل مشاهدة مباراة كرة قدم مهمة، أو لقاء مع أصدقائه … وهكذا.