حياة زوجية مشاكل و حلول

كيف تستعيدين قوة العلاقة الزوجية بعد الولادة

كيف تستعيدين قوة العلاقة الزوجية بعد الولادة

بعد الولادة تختبر العديد من الزيجات تغيرات مختلفة في شكل العلاقة الزوجية خاصة إن كانت العلاقة واجهت  تدهورًا في فترة الحمل وبشكل خاص عند إنجاب الطفل الأول فهو أول اختبار صعب يمر به الزوجان ويجب أن تكوني على وعي بكيفية إنعاش علاقتك الزوجية وتقويتها من جديد

يجب أولا أن تخوضي حوارا صريحا مع زوجك وتتناقشا بوعي في طبيعة العلاقة بعد الزواج ويجب أن تتطرقي إلى ذكر التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة بعد الإنجاب من نقص هرمونا البرولاكتين والتستوستيرون مما قد يسبب ضعف الرغبة الجنسية لدى المرأة وكذلك الشعور بالحرقة في الثديين بسبب إدرار الحليب.

10 tips

بعد التفاهم عن طبيعة العلاقة وأسباب ضعفها المحتمل والحديث عن الحالة النفسية للمرأة اعملي على أن يشعر زوجك باهتمامك به ورغبتك في التواجد معه وقضاء الوقت معه.

إعلان
10 tips

حاولي استغلال أي فرصة تقارب لخلق لحظات حميمية مع زوجك وتجديد شعوره بمحبتك له وكذلك حاوليجعل اللحظات الأسرية مفعمة بالذكريات السعيدة والهادئة التي تجعل زوجك أكثر حماسا لقضاء الوقت برفقتك أنت والطفل.

10 tips

أعدي لزوجك مفاجآت صغيرة بقدر الإمكان وحاولي إبهاره بتغيير ما في شكلك أو شاء رومانسي لم تحظيا به منذ مدة أو تجهيز الطفل بشكل جذاب ولطيف لجعل زوجك أكثر سعادة باهتمامك بطفلكما.

10 tips

كوني واثقة بنفسك ولا تكثري الحديث عن تغير شكلك بعد الولادة وغيره وناقشي زوجك بصراحة فيما تشعرين به ولا تفي أي اضطرابات أو قلق عنه فهذا قد يخلق بينكما المشاكل.

10 tips

 

 

 

إعلان