اعرفي

جنسيات الرجال الذين يفضلون الزواج من المرأة العربية

جنسيات الرجال الذين يفضلون الزواج من المرأة العربية

صار هناك ميل في الآونة الأخيرة بشكل كبير إلى الزواج من جنسيات مختلفة ولم يعد الأمر ببساطة الماضي حين يتزوج أبناء البلد الواحد بعضهم بل إن المرأة والرجل صار كلاهما يبحث عن الأنسب حتى ولو من جنسيات مختلفة تماما

 

وليس الرجل العربي فقط هو من صارت لديه نزعة للزواج بأجنبيات بل إن النساء العربيات كذلك صرن يخترن أزواجا أجانب بل والكثير من الأحيان تكون النساء العربية هي مقصد بحث الرجال في كثير من الدول.

ويمكنك التعرف على بعض النماذج التي قد يحب رجالها الزواج من العربيات واسباب هذا الميل كما يلي:

الرجل السعودي:

يفضل رجال السعودية الزواج بالنساء العربية بنسبة كبيرة وتفوق نسبة زواج السعوديين من السعوديات.

فالمرتبة الأولى لنساء الكويت وتليها السوريات والفلسطينيات ثم المصريات ونساء المغرب, ونسبة قليلة منهم تتجه للزواج بنساء أمريكية أو انجليزية.

إعلان

 

الرجل الأمريكي:

لا يبحث الأمريكيون عن النساء حسب جنسياتهن بل حسب امواصفات التي تتوافق معهم.

إعلان

ومع ذلك فقد سجلت العديد من حالات زواج الرجال الأمريكيين بنساء لبنانيات ومغربيات ومصريات كثيرة, وتليها في النسبة, نسبة زواج الأردنيات والسوريات من أمريكيين.

ويلاحظ أن إقبال الرجل الأمريكي على المرأة العربية ليس بسبب هويتها أو جنسيتها بقدر ما هو اختيار دقيق لنساء مميزة يحملن جنسيات عربية.

 

الرجل الإنجليزي:

انجلترا مليئئة بالعب من مختلف الجنسيات وهذا الأمر لم يأت مصادفة, فالرجل الإنجليزي لديه القابلية والإقبال للزواج من الجنسيات العربية أكثر من غيرها.

ويلاحظ في الإنجليز انجذابهم لنساء الكويت والأردن والنساء السعوديات بشكلكبير, تليهم نساء السودان ومصر واليمن.

وينظر الكثير من الإنجليز للجمال العربي على أنه شكل نادر من الجمال وأن نساء العرب يتمتعن بمواصفات جذابة للغاية وهي نظرة الكثير من الرجال الأوربيين.

 

الرجل الفرنسي:

هناك معدلات عالية لزواج الرجال الفرنسيين من نساء لبنانيات وهي الدولة التي تحظى نساؤها بالنصيب الأكبر من الرجال الفرنسيين.

تليها المصريات والجزائريات والتونسيات بقدر كبير إذ أن معايير الجمال لدى الفرنسيين تجد في الملامح العربية الحادة جاذبية عالية.

 

الألمان:

رجال الألمان قلما يتزوجون من جنسيات أخرى عامة وبالتالي فنسبة زواجهم من العربيات قليلة بالتبعية.

نسب زواج الألمانيين من جنسيات أخرى احتوت على بعض الزيجات من أردنيات ومصريات في الدرجة الأولى تلتها زيجات من نساء تونسيات ويمنيات ومغربيات.

ويرجح أن قلة زواج الألمانيين من الجنسيات الأخرى سواء عربية أم لا, ترجع لتعصبهم الشديد للغتهم وجنسيتهم الأصلية التي لا يحبون لها الاختلاط.

 

الرجل الباكستاني:

نسبة زواج رجال الباكستان بالنساء العربيات مرتفعة مقارنة بباقي الدول وعلى رأسهم المصريات والسعوديات والكويتيات واليمينيات, تليهم السوريات والفلسطينيات بدرجة مقاربة.

ويرجع السبب في الأغلب أن رجال الباكستان يميلون للدول التي تكون لنسائها خلفية ثقافية مقاربة لتجنب الاختلاف الواسع في الثقافة وطرق المعيشة.

 

دول أمريكا الجنوبية:

معدلات زواج النساء العربيات من دول أمريكا الجنوبية كالبرازيل والمكسيك وغيرها من الدول مرتفعة خاصة من المغربيات والتونسيات والفلسطينيات والجزائريات في المقام الأكبر.

يعود سبب توافق هذه الجنسيات خصيصا بشكل أكبر إلى تقارب الظروف الثقافية والحضارية لهم ومطابقة نساء هذه الدول العربية لما يتظر إليه رجال تلك المناطق على أنه مقاييس الجمال الأساسية.