امومة وطفولة حمل ورضاعة

تعرفي على تقلصات الحمل وطرق معالجتها

تعرفي على تقلصات الحمل وطرق معالجتها

تبدأ إنقباضات الرحم خلال الثلث الأخير من الحمل تمهيدًا للولادة الطبيعية، ولكن قد تعيشين إنقباضات أخرى خلال فترة الحمل، وبعضها ينذر عن مشكلة يجب حلها، والبعض الأخر تحدث بشكل طبيعي وتزول سريعًا، فتعرفي على أنواع الإنقباضات التي قد تحدث لكِ وطرق علاجها في السطور القادمة.

إنقباضات براكستون هيكس : تشبه إنقباضات الولادة، وهي تكثر في الشهر التاسع، ولا تستمر لفترة طويلة، وهي تشبه ” تحجر البطن ” وذلك عندما تلمسين بطنك، وهي ليست ضارة.

إعلان
10 tips

إنقباضات بداية الحمل : تحدث خلال الثلث الأول من الحمل، وذلك بسبب تمدد الرحم، ويصاحبه بعض الغازات والشعور بالإنتفاخ والإمساك، ولكن لا تقلقي منها، إلا إذا كانت مصحوبة بإفرازات بنية أو ألم شديد أسفل البطن.

10 tips

إنقباضات أثناء الجماع : هي طبيعية جدًا تحدث نتيجة هزة الجماع، ولا تسرع من عملية الولادة كما هو شائع في الثلث الأخير من الحمل، وقد تصبح خطيرة إذا كانت متتابعة وقوية، فهي تكون إنذار للإجهاض، فيجب زيارة الطبيب وقتها.

10 tips

تقلصات الإجهاض المنذر : تظهر في بداية الثلث الثاني من الحمل، ويعاقبها نزول دم وإفرازات مدممة، ويصاحبها مغص وثقل أسفل البطن والظهر، فإذا حدث ذلك عليكِ زيارة الطبيب أو المستشفى فورًا.

10 tips

 

إعلان