اعرفي صحتك

أفكار فعالة لتحسين حالتك المزاجية

أفكار فعالة لتحسين حالتك المزاجية

أفكار ونصائح الحياة المستقرة والصحية كثيرة للغاية ومن السهل إيجادها في أي مكان ولكن هناك طرق فعالة أكثرمن غيرها وتوفر لكِ جوا هادئا وتخلصك من التوتر والضغط العصبي اعرفيها واجعليها من أولولياتك

 

التخلص من التوتر والضغوطات العصبية والنفسية أمر ضروري لتحظي بصحة سليمة وبشرة نضرة ولاتفقدي طاقتك وشبابك كما يحدث للكثيرين.

فقد صرنا نرى الكثير من حالات الشيخوخة المبكرة ليس في الشكل فقط وإنما صحيا وبدنيا بسبب العادات الحياتية الخاطئة وتراكم الضغوطات العصبية لذا يجب تفادي هذه المشكلة.

ولكي تستطيعي التغلب على القلق والاضطرابات هناك أمور يجب أن تقومي بها باستمرار ومنها..

ممارسة الرياضة:

التمارين الرياضية لا تحافظ فقط على شكل ولياقة جسمك بل إنها تشكل طريقة ممتازة لتفريغ شحنات الطاقى السلبية وإخراج مشاعر الغضب والحزن والتوتر.

إعلان

وممارسة الرياضة بشكل يومي ولو بتمارين بسيطة كالمشي أو الجري أو السباحة وغيرها وسيلة فعالة جدا للتخلص من القلق الزتئد والاضطرابات النفسية وتساعد على التفكير بشكل أوضح.

 

الاهتمام بالبشرة والشعر والنظافة الشخصية:

إعلان

العناية بالمظهر الخارجي من أكثر ما يمكن أن يحسن الحالة النفسية والمزاجية للفتاة لأنه يعمل على رفع ثقتها بنفسها بشكل كبير ويجعلها أكثر تقبلا لنفسها وحبا لها وهو مايقلل حدة مشاعر القلق أو الخوف من نظرة الآخرين.

والعناية بالبشرة والشعر تتضمن العديد من الخطوات الصحية التي تلزمك بالصحة الداخلية لجسمك وهو بالتالي ما سيعمل على تغذية خلاياك~ بالكامل بشكل أفضل ومنها خلايا دماغك.

ومثلما أثبتت الدراسات علاقة التوتر العصبي والاضطراب بالتأثير في مدى اهتمام الشخص بنفسه فإن الأمر يسير بالشكل المعاكس كذلك.

أي أن اهتمام الشخص بنفسه يمكنه أن يشكل وسيلة للخروج من الضغوطات العصبية التي يمر بها.

 

تغذية العقل بما يريحه:

المستقبلات الحسية والسمعية تعمل على تنشيط المخ وتحفيزه وفقا للمؤثرات التي يراها المرء بعينيه أو يسمعها بأذنيه, لذا فإن التعرض بشكل دائم للأصوات العالية والمزعجة دون أخذ راحة منها يسبب للأعصاب ضغطا فوق احتمالها.

ويترجم الجسم حالة الضغط هذه على شكل اضطرابات نفسية وبدنية وسلوك عدواني في الكثير من الأحيان.

لذا فإن الاستماع للموسيقى الهادئة أو الأصوات المريحة يوميا وخصوصا خلال الأنشطة كممارسة الياضة أو المشي يزيد من قدرتك على التخلص من التوتر والطاقة السلبية.

كذلك فإن القراءة ومشاهدة الأفلام أو النظر إلى مناظر خلابة يساعد العقل على الاسترخاء والحصول على قسط وافر من الراحة.